أسباب آلام العضلات

چهارشنبه ۲۷ آذر ۱۳۹۸

الألم العضلی إنّ الألم العضلی لا یصنّف کمرض بحدّ ذاته بقدر ما یتم اعتباره واحد من الأعراض الجانبیة لأمراض ومشاکل صحیّة أخرى، ویکون تمدّد فی عضلة واحدة أو مجموعة من عضلات الجسم، وإذا لم یتمّ البحث عن سببه قد یسبب مضاعفات أکثر خطورة مستقبلاً، أبرزها الإصابة بالوهن العضلی الأیضی أو متلازمة التعب المزمن.

أسباب آلام العضلات

هناک مجموعة مختلفة من الأسباب تؤدّی إلى الشعور بألم فی عضلات الجسم، وأبرزها ما یلی:
ردة فعل من الجسم لتعاطی طعم أو لقاح معین.
إجراء عملیة جراحیّة لزراعة عضو جدید فی الجسم،
وبالتحدید القلب.
الضربات أو الصدمات وأبرزها الشدّ وکذلک الالتواء.
الإفراط فی استخدام عضلات الجسم.
التوتّر والتعب والإجهاد. تناول بعض أنواع الأدویة أو العقاقیر،
وأبرزها المستخدمة فی خفض معدل الضغط. الالتهابات الجلدیة.
تعاطی بعض أنواع المخدرات،
الکوکایین على وجه التحدید.
بعض الاضطرابات مثل التی تصیب الالکترولیتات،
بحیث تصبح نسبة بعض العناصر قلیلة وأبرزها البوتاسیوم والکالسیوم.
الإصابة بالعدوى کالإنفلونزا،
والملاریا،
وحمى الضنک أو النزفیة.
خراج والتهاب العضلات.
الشلل الجزئی أو الکلی.
بعض الدیدان وأبرزها دودة الخنزیر.
حدوث انحلال فی الربیدات.
متلازمات الانسحاب والتی تکون عبارة عن توّقف مفاجئ فی البنزودیازیبینات أو الباربیتورات أو الأفیونیات.
اضطراب أو خلل فی العملیات الأیضیة للجسم،
مثل إصابة الغدّة الکظریّة، أو الدرقیّة بالقصور،
أو الفرط فی نشاط کل منهما.
علاج آلام العضلات یعتمد العلاج على السبب المؤدی للألم،
فعندما یکون إجهاد العضلات وإرهاقها هو السبب؛
ستکون الراحة هی العلاج الأمثل،
ولکن فی الحالات التی یرتبط فیها الألم بأسباب مرضیة یکون الذهاب إلى الطبیب لتحدید السبب بدایةً ومن ثم العلاج هو الخیار الأمثل والأصح، ولکن فیما یلی بعض الخطوات التی تساعد على التخفیف من الآلآم العضلات وتتضمّن ما یلی:
أخذ قسط کافی من النوم والراحة یومیاً. أخذ حمام ساخن یومیاً، وتدلیک الجسم خلاله. وضع کمادات میاه باردة أو ساخنة على المناطق المصابة؛ حتى تقل کمیة المواد السائلة والدم التی تتدفق إلى عضلات الجسم، کما أنّها تساعد على التخفیف من الألم والانتفاخات الناتجة، وهذا بالنسبة للکمادات الباردة، أمّا الساخنة فتزید من مرونة المفاصل وبالتالی تخفّف من تشنّج عضلات الجسم. ممارسة النشاط الجسمانی من خلال زیادة مقداره وحدته تدریجیاً، ویتضمن القیام بتمارین شدّ ومدّ؛ حتّى تتحسّن مرونة الجسم ونشاط کلٍ من القلب والرئتین. ممارسة التمارین الریاضیة البسیطة کالمشی والسباحة، والابتعاد عن التمارین التی تؤدّی لإصابة الجسم بالضربات والصدمات کالجرس والتنس.

 

نظرات کاربران

توجه: توجه

امکان ثبت نظر برای این مطلب وجود ندارد.